الرئيسية / الأخبار / الإعلامية أمل صبحي تكتب: أخر أيام الصيفية

الإعلامية أمل صبحي تكتب: أخر أيام الصيفية

بقلم- أمل صبحي

والله ما حقد ولا انا من الناس الي بتتمني زوال النعمة من حد ابدًا ولا حتي بحب اكون زى حد طول عمرى مركزة انا عايزة وبس بس الصيف دة كان شي مستفر في ظروف اقتصادية اكثر استفزازًا.

محمد رمضان، حتة بدنجان مخلل، مجرد طسبوبة وفرخة بيدلعوها وتبييض لهم دهب، تجار ومنتجين بيستثمره نجاحه كممثل.

وهو بيستفيد ماديا جدا، وشاب عايش حالة من النجاح . هو مش من زمن المحترم الجميل، هو مش شكرى سرحان ولا ذكى رستم، وبيحمل الرسالة فنية والكلام القديم المحترم ده هو مش من الاجيال الحالمة اللى عاشت عشان الفن عشان تطالبه بالالتزام الفنى واحترام القواعد الراسخة للفن الهادف.

هو من زمن التوك توك واغانى المهرجانات. زمن حمو بيكا وشطة وبطة واوكا، ومين جمهوره ؟ مين إللى بيدفعوا ملايين عشان يحضروا حفلة ليه، عارفين مين؟ ولاد الناس إللى نهبوا البلد، الناس إللى عملت فلوس كتير مش بتخلص.

ولاد وأحفاد المليارديرات والمولينيرات، الكبار، اللى طلعوا فى التلاتين سنة فساد بتوع مبارك، أغنياء الأراضى، وتجار العملة والمخدرات ومافيا والتهريب وأصحاب المناصب العليا إللى استغلوا وظائفهم.

دول بقى شلتهم بيصرفوا الفلوس الكتير إللى مابتخلصش
عملوا مارينا واحد ا اتنين ووتلاتة وتسعة وفلوسهم مابتخلصش عملوا بورتو ساقعة وسخنة ماخلصتش.

ايه يا جماعة الفلوس كتير ومارينا بقت شعبى و مش لذيذة والفلوس كتير راحوا عملوا مراسي . عشان كل عيلة تصرف لها شوية ملايين، فى شاليهات وفيلات ويبعدوا عن الحاقدين إللى وصلوا لهم مارينا وبورتو.

لبسوا سينييه وركبوا بي إم ومرسيدس ولامبورجيينى، برضه فلوسهم ماخلصتش، جابوا عمرو دياب وتامر حسنى وحماقى، وزهقوا، جابوا جينفر لوبيز وادوها ملايين، برضه فلوسهم مش بتخلص.


وزهقوا من الكافيار والسوشى نفسهم فى حاجة جديدة حرشة
جابوا رمضان، يا جماعة رمضان بالنسبة للناس دى حتة باذنجان مخلل جابوها بعد مازهقوا.من الكلاماتا.

هو مالهوش ذنب، هو مصدق انه بيغنى وهما مش فارق معاهم إلا أنه طعم جديد، و إيقاع عالطبلة وكله بيرقص وخلاص وحالة تسلية جديدة.

والصيف هايخلص وهايروحوا حفلات تانية فى حتت تانية في الهرم وبعدين الغردقة وشارم. عادى، ويجيبوا شوية مخلل جديد زى رمضان وغير رمضان يتسلوا بيها ونفسهم، فى حاجة حلوة.هايجيبو نانسي عجرم وهيفاء.

وهايستوردا اى حاجة نفسهم فيها أو هايسفرولها، وفلوسهم مش هاتخلص، أقل واحد منهم معاه خمس ست كروت فيزا مختلفة مش بتخلص.

دول ولاد وأحفاد الحرامية الكبار إللى الفساد مسكهم فلوس كتير اوى، دول إللى مايعرفوش غير اغلى حاجة فى اى حتة بيروحوا فيها، دول إللى لو عرضت عليهم حاجة رخيصة يخافوا أو يعتبروها إهانة.

الناس دى بقى. بيستوردوا عشانهم ماية معدنية من المانيا وفرنسا، فيه ناس شغالة عشان تسعدهم وتبسطهم وتاخد شوية من فلوسهم إللى مش بتخلص.

يعنى الذنب مش ذنب رمضان ولا دياب ولا تامر ولا لوبيز ولا حتى السبكى، وصفينار ده ذنب الفساد إللى عمل ناس ماشقيتش وماتعبتش فى الفلوس، وبتدفع ملايين عشان يروحوا حفلة يستعرضوا فيها البراند والسينيهات واقل حد فيهم، ممكن تلاقيه لابس شوية حاجات نضارة على ساعة بشوية الافات كتير وبرضه فلوسهم مش بتخلص.

هى دى البلد ومين بقى بيهاجم رمضان والسبكى، الطبقة اللى فى النص، الناس إللى بنقول عليهم مستورين، الطبقة المتوسطة إللى حسنوا وضعهم بالحفر فى الصخر ويعملوا ولادهم بكل إللى حياتهم.

ودول اللى هتلاقي فيهم إللى بيسمع ام كلثوم وحليم ونجاة وفيروز دول بقى إللى وصلوا بالكثير مارينا واحد واتنين
وراحوا شرم بعد السياحة مااتضربت وشارم رخصت.

الطبقة دى هى إللى بتعانى بجد.عشان اتعلموا وفهموا، دول إللى اغانى ام كلثوم وألحان بليغ وصوت نجاة وفيروز محتلة وجدانهم.
دول إللى التعويم احبطهم وخلى شبح الفقر يقرب منهم، اللى مش بيحبوا ولا بيسمعوا رمضان ولا بيكا واللى زيهم، وهاجموا حفلاته هو ولوبيز والحاجات المستفزة.

تحت خالص بقى هاتلاقى جمهور رمضان تاني، فى الأخر ناس مش فارقة معاها ايه إللى بيحصل، ناس رمضان بالنسبة لهم بطل شعبى ونجم بس عمرهم ماشافوه ولا هايشفوه فى حفلة، لكن كل اللى بيربطهم بيه فيلم أو مسلسل فى التلفزيون أو فلاشة بيشغلوها فى توك توك أو كارتة ميمورى فى موبايل بالقسط، وهى دى الحكاية.

عن كامل محمود

شاهد أيضاً

تعرف على تفاصيل النوات المنتظرة في موسم الشتاء

كتب-سمية المصري تستعد محافظة الإسكندرية لإستقبال موسم الشتاء حيث من المتوقع أن تتعرض ل 18 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.