الرئيسية / مقالات / نجوى حجازى تكتب: عندما تنعدم الأخلاق تنتشر البذاءة

نجوى حجازى تكتب: عندما تنعدم الأخلاق تنتشر البذاءة

بقلم: نجوى حجازى

لم أجد سوى قول أحمد شوقي إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ….فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا …لكي أبدأ به مقالي الذي لم أجد سبيلا سوى أن اكتب من خلاله واطرح مشكله ربما تعاني منها نساء مصر كافة ألا وهي مشكله صداقة السوشيال ميديا والتي تشمل الفيسبوك وغيره.

يؤسفني أن يكون الرجل المصري صاحب السمعه والتاريخ الحافل سواء في صفحات الأدباء أو على شاشات السينما أو على خشبة المسرح أو حتى عابرا في الطريق بأنه صاحب الشهامة والرجوله وصاحب التاريخ في الزود عن النساء حتى وإن لم تكن المرأة من ذوي قرابته نجده الآن يتعامل مع المرأة على صفحات التواصل الاجتماعي على أنها رخيصه بلا ثمن وأن وجودها يجعلها مباحة فلا يخشى الله في كونها زوجة أو أم أو حتى فتاة في مقتبل عمرها فطالما قبلت الصداقه فهي بلا شرف وبلا حياء وبلا أهل فينهال برسائل لا أخلاقيه وكلمات نابيه وكأنه جاء للحياه بلا أم ولا يملك أختا وليس لديه زوجة وربما يكون منجبا لبنت أو أكثر .

لا أجد تفسيرا واضحا لتلك الظاهرة التي هي شكوى نساء مصر بلا منازع …هل فقد الرجل المصري نخوته….هل نسي أنه كما تدين تدان وأن الكلمه التي تخرج من فمه ستعود إليه وستطلع عليها أذنه وعينه في أقرب وأغلى من لديه وأن من يرمي غيره بالباطل قد تعدى حدود الله التي تستوجب العقاب في الدنيا والآخرة.

إنه و للأسف يجب عليه أن يعي أن صداقة الفيسبوك وغيره هي صداقة فكر وعقل هي نوع من الثقافة المتبادله في كل أمور الحياه تحت منطلق تكلم حتى أراك وتكلم هنا بمعناها السياقي ليس الحوار وإنما هو كلام الفكر الذي تعرضه على صفحتك من أخبار أو رأي أو فكرة.

إن المرأة التي تجلس في منزلها وتستخدم هاتفها ليست كالمرأة التي تتسكع في الشوارع وتقف تحت أعمدة النور تنتظر من يشتريها ….ليت عقولكم تفرق بين امرأة العقل وامرأة الجسد
والأهم من العقل الضمير أيقظوا ضمائركم كي تستيقظ نخوتكم وشهامتكم من جديد….فقد انعدمت الأخلاق وحلت محلها البذاءه.

عن كامل محمود

شاهد أيضاً

الإعلامية أمل صبحي تكتب: أيام في الأجازة

بقلم- أمل صبحي فعلا احنا اتغيرنا جميعا للأسواء ومش فاضيين غير للمنظرة ووجع القلب، لما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.