الرئيسية / مقالات / الحكم الدولى وليد شعبان يكتب: مدحت عبد العزيز

الحكم الدولى وليد شعبان يكتب: مدحت عبد العزيز


بقلم: وليد شعبان

قلما يجود المجال التحكيمى بمثل هذه الشخصية، التى صالت وجالت فى الملاعب، سواء كلاعب أو حكم بمنتهى الشرف والكبرياء، عرفته رجلًا فى كل المواقف وشهماً وناصراً للحق، لازمته كثيراً فى الملاعب لم أجد سوى قليلين فى جرأته وشجاعته .
مدحت يمر فى الوقت الراهن بأزمة صحية معقدة بعد أن داهمه المرض اللعين الذى إستقبله بمنتهى الجرأة والقوة والجسارة بقدر إستطاعته لأن المولى عز وجل خلق الإنسان مهما كانت قوته ضعيفا، فكيف نتخلى عن هذا الرجل القوى بأن يسخرنا الله لتولى أمره وهو بين يدى الله ، كيف تتجرأ وزارة الرياضة أن تتخلى عن “مدحت عبد العزيز”، وترفض إستكمال مصروفات علاجه والذى لا أجد سبباً له، الأندية تتكفل بعلاج لاعبيها والمصانع والشركات تتكفل بعلاج عمالها وموظيفها، فمن يرعى ويساند هذا الحكم العظيم فى محنته!

لجنة الحكام وإتحاد الكرة لا حول لهم ولا قوة، وزارة الرياضة هى المنوطة بذلك بعد أن تخلى الجميع فى تلك المنظومة الفاسدة، عن الحكام الذين قدموا من حياتهم واموالهم الكثير لإشباع هوايتهم ورغباتهم، فلا يستقيم ان نتخلى عنهم فى الضراء كما تخلينا عنهم فى السراء.

أتمنى أن يسارع الدكتور أشرف صبحى وزير الرياضة أن يقف لجانب الحق والإنسانية وأن يصدر تعليماته بعلاج مدحت عبد العزيز وإستكماله وإن كنت أطلب أن يصدر قراراً بسفره للخارج لإستكمال علاجه ، كم من حالات عديدة يتعرض لها قضاة الملاعب ولا نسمع عنها ، أما ما وصلنا ولمسناه وسمعنا به فلن نصمت أو نسكت عنه حتى يشعر الحكام أن لهم ظهيرأ قويا مساند لهم ، ارجو من وزبر الرياضة سرعة إتخاذ القرار حتى لا يظل نادما وحزينا على نفسه حين يقضى الله أمر كان مفعولا ، شفاك الله وعافاك ياكابتن مدحت ، وأن يجعل محنتك فى ميزان حسناتك ، وتعود إلينا سالما بأمر الله من كل سقم .

عن كامل محمود

شاهد أيضاً

الإعلامية أمل صبحي تكتب: أيام في الأجازة

بقلم- أمل صبحي فعلا احنا اتغيرنا جميعا للأسواء ومش فاضيين غير للمنظرة ووجع القلب، لما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.