الرئيسية / أخبار عاجلة / من يتوج ببرونزية “كان 2019″؟..الشارع السكندرى يجيب.. ومدربى نسور”قرطاج” و”الخضراء” يطمحان

من يتوج ببرونزية “كان 2019″؟..الشارع السكندرى يجيب.. ومدربى نسور”قرطاج” و”الخضراء” يطمحان

كتب-مصطفى عبد الناصر

مواجهة نارية على البرونزية الإفريقية رقم 32

يسعى منتخبا تونس ونيجيريا، لترك ذكرى طيبة أخيرة في بطولة (توتال كأس الأمم الأفريقية 2019) عندما يتنافسان على المركز الثالث في اللقاء الذي يجمعهما على ستاد السلام فى تمام التاسعة مساء اليوم الأربعاء.

وكان المنتخبان، قد خسرا سباق الوصول إلى المبارة النهائية بعد خسارة تونس أمام السنغال (0-1)، ونيجيريا أمام الجزائر (1-2)، في الدور نصف النهائي من المسابقة.

وتبخرت أحلام، تونس بالوصول إلى المباراة النهائية للبطولة بعد الخسارة بهدف يتيم أمام السنغال في الدور نصف النهائي، لكن التأهل الصعب إلى الأدوار الإقصائية عن المجموعة الخامسة بثلاث نقاط من أصل (3) تعادلات أمام أنجولا ومالي (1-1) وموريتنانيا (0-0) لم يكن مؤشراً حقيقياً على مستوى نسور قرطاج.

إذ قدم المنتخب التونسي، نفسه بقوة في الدور ثمن النهائي بالفوز على غانا بركلات الجزاء الترجيحية بعد التعادل في الوقتين الأصلي والاضافي (1-1)، وأنجز، مهمة مدغشقر بثلاثية نظيفة في دور الثمانية وضعته في مصاف المربع الذهبي قبل الهزيمة أمام “أسود التيرانجا”.

علي الجانب الأخر، تلقى المنتخب النيجيري، هدفاً قاتلاً أمام الجزائر لتتبدد طموحاته بالمنافسة على اللقب من الدور نصف النهائي، لكن المجموعة الكبيرة من اللاعبين الشبان الذين تزخر بهم قائمة الفريق تحفز، من طموحاتهم في تحقيق الميدالية البرونزية.

إذ تأهلت نيجيريا، عن دور المجموعات بإحتلالها المركز الثاني في المجموعة الثانية برصيد (6) نقاط من فوزين على بوروندي وغينيا (1-0) وخسارة أمام مدغشقر (0-2)، وفي الدور ثمن النهائي، أطاح “النسور الخضر”، بحامل اللقب الكاميرون بانتصار مثير (3-2)، ثم الإطاحة بجنوب أفريقيا من دور الثمانية بالفوز (2-1).

التوانسة يتعاهدون على العودة لأرض الخضراء بالبرونزية

من جانبه، قال آلان جيريس، (مدرب تونس)، إن الوصول إلى المربع الذهبي لم يكن هدفنا وكنا نتطلع لأكثر من ذلك، نركز الآن على اللقاء أمام نيجيريا، نأمل بالحصول على المركز الثالث.

مضيفاً: “أعتقد أن المواجهة ستكون صعبة على الجانب الذهني بسبب الخسارة أمام السنغال، وظيفتي الآن تحفيز اللاعبين..الإصابات لديها وقع سلبي على الفريق، لا أستطيع القول أن جميع اللاعبين بحالة بدنية جيدة بعد خوض دقائق كثيرة في الدورين ربع ونصف النهائي، سنعمل مع المختصين بشأن تجاوز تلك الصعوبات”.

وأتم: “هذه كرة القدم، ربما تعيش خيبات أمل في الكثير من الأحيان، نتفهم الاحباط لدى اللاعبين والمنظومة كاملة، علينا ترك الخسارة أمام السنغال خلفنا والتركيز على المهمة القادمة أمام نيجيريا”.

الشارع السكندرى منقسم بين اتجاه المركز الثالث لنسور قرطاج أو النسور الخضراء

بينما تباينت آراء الشارع السكندرى فى توقع المنتخب الأقرب للتتويج بالميدالية البرونزية ل(كان2019)، إذ يرشح (محمد أحمد-20 عاماً وأحد المتطوعين بالبطولة)، نسور نيجيريا لحصد المركز الثالث مشيراً إلى أن نيجيريا تقدم كورة جميلة مقارنة بتونس بعيدة مستوى هذه النسخة رغم مواجهتها فرق ليست بالقوية، متماً: “لذا فهى لا تستحق التأهل حتى للنهائى”.

وحول انطباعه عن تنيظم البطولة علق: “التنظيم تقريبا مفيهوش ولا غلطة أو شكاوى او أى مشكلات كبيرة نظراً لحسن التنظيم الذى انعكس على الوفود الإفريقية بالإيجاب”.

من ناحيته، أعرب ( مروان محمد-21 سنة) عن أمنيته بفوز التوانسة، وذلك “رغم أن نيجيريا تلعب كورة جماعية أجمل” -على حد تعبيره-.

و(عن تنظيم البطولة فى مصر فى نسختها رقم 32) قال: “البطولة جيدة ولكنها ظلمت من ضعف الحضور الجماهيرى نتيجة المغالاة فى أسعار تذاكر المباريات بالوصول ل200 جنيه قيمة التذكرة الموحدة حتى 500 جنيه للنهائى!!”.

مشدداً: “هذا لايتناسب مع الفئة الأكبر من المشجعين المصريين، ومبالغ فيه مقارنة بأسعار تذاكر مباريات الزمالك والأهلى بالبطولات الإفريقية والمقدرة ب10 جنيهات أو 30 جنيها كأقصى تقدير”.

“تونس هى الأقرب لإحراز برونزية أمم إفريقيا” هكذا علق (حسن محمد 23 سنة)، مشيداً بحسن التنظيم بالبطولة، والتى لم يعكر صفوها سوى الخروج المستحق لمنتخبنا المصرى مبكراً.

مضيفاً: “المنتخب مش بيلعب كورة بجنيه والعيبه معملتش اللى عليهم فهم سبب الخروج الأول ناهيك عن المدرب على قده وشخصيته الضعيفة، فأتمنى تولى العميد حسام حسن القيادة الفنية لإعادة الروح للفريق”.

فيما صرح محمد دراغر، (مدافع تونس) قبل المباراة الحاسمة على الميدالية البرونزية لأمم إفريقية: “كنا على بعد خطوة فقط من المباراة النهائية، لكننا الآن سنلعب على المركز الثالث، ونحاول تحقيق الفوز والظفر بالميدالية البرونزية”.

وأضاف: “المنتخب النيجيري قوي للغاية ويجب علينا أن نترك ذكرى جيدة، وإسعاد جماهيرنا”.

أما (محمدعز العرب -22 سنة)، فيرشح منتخب نسور نيجيريا الخضراء للمركز الثالث بالبطولة، نظراً لقوة عناصره وتنظيمه داخل الملعب أمام تونس المصقصره خلال معظم المباريات. مختتماً: “تونس لاتستحق اللعب فى النهائى زى منتخبنا كده بالظبط”.

“روهر”:نتقاسم الطموح مع تونس على إقتناص ثالث ميدالية بالبطولة.. و”أيوبى”:الأفضل العودة لبلادنا بالبرونزية

على الناحية الأخرى، قال الألمانى، “جيرنوت رور”، مدرب نيجيريا: “نحتفظ بنفس الحالة الذهنية والمعنوية في لقاء المركز الثالث، ونتمنى أن نحظى بنهاية سعيدة في ختام مشوارنا بهذه البطولة، لدي بعض الخبرات في الكرة التونسية من خلال العمل هناك لكن هذا لا يعني شيء على أرض الملعب”.

مواصلاً: “طموحاتنا متشابهة مع المنتخب التونسي، وتواجد عدد كبير من اللاعبين الشباب في صفوف الفريقين يعطي المزيد من الدافعية والتحفيز أملاً في تحقيق الفوز”.

مؤكداً، أن مدرب تونس، “آلان جيريس” لديه خبرة واسعة وسعيد برؤيته مجدداً على المستوى التدريبي..فهذا الفريق أمامه مستقبل مشرق، وعندما تكون من أفضل (4) منتخبات من أصل (24) فهذه نتيجة جيدة، علينا المضي في المستقبل للوصول إلى إنجازات أفضل مع هذه النوعية من اللاعبين”.

أما نجم الآرسنال، “أليكس أيوبي”، مهاجم نيجيريا، صرح خلال المؤتمر الصحفى للمباراة: “نتعلم دوماً من أخطائنا، لدينا الكثير من اللاعبين الشباب، ومن الأفضل أن نعود إلى بلادنا ونحن فائزون بالمركز الثالث والميدالية البرونزية”.

واختتم: “سنتعامل مع المباراة بقدر كبير من الجدية والإحترام”.

عن nasser

شاهد أيضاً

رسمياً تأجيل قمة الزمالك والأهلى لأجل غير مسمى

كتب-مصطفى عبد الناصر قررت اللجنة الخماسية المؤقتة لإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة، عمرو الجناينى، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.