الرئيسية / الأخبار / الأم مدرسة إن أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق

الأم مدرسة إن أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق

كتبت: د . صفاء علام

هذا بيت فى إحدى قصائد الشاعر الكبير حافظ إبراهيم ، وهى قصيدة تسمى العلم والأخلاق .

داخل الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى وتحديدا كلية الإدارة كانت الريادة والقدوة للأم التى تنشد الحياة وترغب فى توثيق الأمل ورفع المعاناة والألم لكل من حولها ، السيدة منى إبراهيم عبد الرحمن ” محاسب ” إحدى أمهات مصر المحروسة ، أم الطالب عمر هلال على عبد العال الحاصل على المركز الأول فى الترتيب العام لدفعة دور مايو ٢٠١٩ لكلية الإدارة والتكنولوجيا – إدارة الأعمال ، البرنامج العربى .

الطالب عمر هلال على عبد العال من ذوى القدرات الخاصة ” توحد ” ، لم تتركه الأم يواجه صعوبات رحلته التعليمية ورافقته طوال الأربع سنوات بالتواجد داخل الأكاديمية تغرس بداخله الإرادة والرغبة فى صنع مستقبله ، كانت تتعاون معه وتوجهه لكيفية أن يكون قادرا على التعايش مع مجتمعه ، فسابقا كان يؤدى امتحاناته بلجنة خاصة ، وبفضل وجهد تلك الأم الصابرة المثابرة على نعم الله إستطاع عمر أن يؤدى امتحاناته مع باقى زملائه بقسم إدارة الأعمال باللجان العامه .

غرست الأم بداخله روح الإصرار والتحدى حتى كان لها وله وما أرادت وتفوق عمر على كل ظروفه واحتل مع مرتبة الشرف المركز الأول .

أنه الإصرار والعزيمة والرغبة فى النجاح ، أنها سيدة من سيدات مصر الفضليات التى تؤمن بقضاء الله وقدره وتعلم وتعى أن هناك هدف لابد الوصول إليه وكان لهما الهدف والنجاح وتحقيق الحلم .

السيدة منى إبراهيم عبد الرحمن لم تكتفى بمساعدة ومساندة أبنها فقط بل كانت أم بكل ما تحمل الكلمة من معنى لكل زملائه .

وخلال تصريحات السيدة منى إبراهيم عبد الرحمن للعاصمة الثانية أكدت أن الأكاديمية بيت العلم والرحمة وكل مسؤوليها لم يبخلوا بأى جهد أو عطاء وتوفير كل سبل الراحة لجميع الطلاب خاصة أبنائنا ذوى القدرات الخاصة .

الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى نبراس العلم وقلعة الإدارة تدار بفكر متقدم راقٍ يتناسب وظروف المرحلة وسياسة الدولة المصرية بقيادة الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية صاحب النظرة المستقبلية الواعية ، أنها الأكاديمية يا ساده ، العشق بلا حدود ، أكاديميتى وأفتخر .

عن كامل محمود

شاهد أيضاً

أمن الإسكندرية يطلب تأجيل مباراة القمة 119 رسمياً

كتب-مصطفى عبد الناصر أرسلت مديرية أمن الإسكندرية، خطاباً رسمياً إلى اتحاد الكرة المصرى، تطلب فيه …

تعليق واحد

  1. السيده مني ابراهيم لم تكن ام لعمر فقط ولا ام لزملائه بل كانت أم لكل من تشعر أنه يحتاج الي مساندتها ولم يقتصر جهدها لكي يرتقي عمر مرتبه مشرفه وان يحصل علي المركز الاول وانما كانت دوما تسعي إلي أن يحظي الجميع بتلك المراتب المشرفه دون التحيز لكونه ابنها والذي يعتبر ذلك واجبها اتجاهه والجدير بالذكر ايضا ان طوال تلك المده التي قضيناها مع تلك الام العظيمه والتي اتشرف بأن أكون أحد ابنأها الذي شهد علي تلك المرحله فاءن دورها لن يقتصر علي تواجدها في الكليه وانما كان خارجها ايضا دون النظر إلى وقت متأخر من الليل أو احتياجها الشديد الي الراحه بارك الله لكي في صحتك وعافيتك وباركلنا في عمرك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.